Your search results

!سياسات واتساب اللا مبررة و رد الحكومة التركية

Posted by on
0

إجراء تعديلات على سياسة الخصوصية للمستخدمون الغير مبررة و المرفوضة إجتماعياً:

شكّل إعلان تطبيق الرسائل النصية والدردشة “واتساب”، عن اعتزامها إجراء تغيير في سياسات الخصوصية لعملائها، فرصة لمنصة “بيب – BiP” التركية التي حظيت بملايين المشتركين خلال أيام.

وأعلنت شركة “تركسل” التركية للاتصالات، أن الأيام الأخيرة، شهدت اشتراك 4.6 مليون مستخدم جديد بتطبيقها “بيب” الذي طوره مهندسون أتراك بقدرات محلية، عام 2013.

وأضافت في بيان صادر عنها، أن “بيب” أن جميع البيانات ذات الصلة، تخزّن عبر معايير أمنية عالية، في مراكز حفظ البيانات التابعة لـ “تركسل” في تركيا، مؤكدة عدم الوصول إلى بيانات المستخدمين، أو مشاركتها ومعالجتها، دون الحصول على إذن مسبق منهم.

و على أثر تغيير واتساب لسياسات الخصوصية المتعلقة بالمستخدمون للتطبيق أطلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي في تركيا، حملة لمقاطعة تطبيق “واتساب”، بعد قيام تطبيق المراسلة الفورية المملوك لـ”فيسبوك”، بتحديث سياسة الخصوصية الجديدة الخاصة به.

وخلال يوم من انطلاق حملة المقاطعة، أصبح كل من تطبيق “Telegram” و”Signal” أكثر البرامج تحميلا في تركيا.

وكانت شركة “واتساب”، قد أعلنت أنها تجري تغييرات على سياسة الخصوصية الخاصة بها اعتبارًا من 8 فبراير، ما يجعلها إلزامية للمستخدمين في جميع البلدان خارج أوروبا لمشاركة بياناتهم مع الشركة الأم لواتس آب “فيس بوك”، يؤثر التغيير على الطريقة التي تعالج بها واتس آب البيانات، وسيتم تطبيقه بغض النظر عما إذا كان لدى المستخدم حساب على فيس بوك أم لا.

أهم بنود التغيير في السياسة الجديد أنك ستوافق بإراداتك على أن يشارك التطبيق بياناتك ومعلوماتك الشخصية مع الشركة الام فيس بوك وبعض الشركات التابعة لها.

الذين يوافقون على الشروط الجديدة المدرجة في سياسة الخصوصية سيوافقون أيضًا على مشاركة بياناتهم مع شركات مثل Facebook Payments و Onavo و CrowdTangle.

فيما يتعلق بالبيانات التي ستشاركها مع هذه الشركات، فهذه هي: اسم الملف الشخصي، وصورة الملف الشخصي، وعنوان الـ IP، ورقم الهاتف وقائمة جهات الاتصال، وسجلات التطبيق، ورسائل الحالة.

ورفض المشاركون في حملة المقاطعة، السياسة الجديدة التي اعتبروها انتهاكًا لخصوصياتهم، داعين إلى إلغاء التطبيق ومسحه من الهواتف، واستخدام إحدى التطبيقات الآمنة، منها، Signal BIP،Telegram،Dedi.

ومن بين المشاركين في الدعوة إلى حملة مقاطعة “واتساب”، المهندس التركي الشهير، صاحب شركة الطائرات التركية المسيرة “بيرقدار BT2″، سلجوق بيرقدار، ووزير الداخلية سليمان صويلو، الذي أعاد تغريدة أغنى رجل في العالم إيلون

مسك، التي نصح من خلالها متابعيه باستخدام تطبيق “Signal” بدلًا من “واتساب”.

إجراءات الحكومة التركية:

و بناءاً على جميع الأحداث السابقة تقوم الحكومة التركية حالياً بإجراء تحقيق في الشروط الجديدة لتطبيق “واتساب”

حيث أعلنت هيئة حماية البيانات الشخصية في تركيا، إجراء مراجعة شاملة للشروط التي وضعتها شركة تطبيق “واتساب” للمراسلات من أجل استخدام خدماتها.

وبحسب معلومات حصلت عليها الأناضول من اجتماع الهيئة الثلاثاء، سيتم دراسة كل الأنباء المتعلقة بالشروط الجديدة للتطبيق ولا سيما مشاركة المعلومات الشخصية للمستخدم مع جهات خارج تركيا.

كما تتابع الهيئة التدقيق في الشروط الجديدة التي وضعتها شركة “واتساب”، ومن المقرر أن تبت في الأمر من جديد في 2020.

وأمس الإثنين قررت هيئة المنافسة التركية، فتح تحقيق بحق شبكتي “فيسبوك” و”واتساب” حول المشاركة الإلزامية لبيانات مستخدمي التطبيق الأخير.

وأوضحت الهيئة في بيان، أنها فتحت تحقيقا بحق الشبكتين، لتحديد ما إذا كان هناك انتهاك لمادة “إساءة الاستخدام” في قانون حماية المنافسة.

وتواجه خدمة “واتساب” انتقادات إثر طلبها من مستخدميها البالغ عددهم حوالى مليارين حول العالم، الموافقة على شروط استخدام جديدة تتيح لها مشاركة مزيد من البيانات مع “فيسبوك” المالكة للتطبيق.

وحذّرت الشركة مستخدمي التطبيق الذين يرفضون الموافقة على الشروط الجديدة، من أنها ستمنعهم من استعمال حساباتهم اعتبارا من الثامن من فبراير/ شباط المقبل.

  • للإستفسار عبر تطبيقات خارجية

    أو إن كنت ترغب بتفاصيل أكثر حول المشروع يرجى إرسال معلومات الإتصال الخاصة بك عبر النموذج

    • الآلة الحاسبة

      المبلغ الكلي:
      من عملة:
      إلى عملة:

      الصرف مقابل الدولار

      • 1 USD | سعر الدولار مقابل بقية العملات
      • 0.85EUR
      • 8.56TRY

    Compare Listings

    WhatsApp إستشارة مجانية