نتائج بحثك

6 أخطاء يمكن تجنبها عند شراء العقارات في تركيا

نشر بواسطة Mhd Depp في 4 مارس، 2019
| 0

قد يتوجس الكثيرون من فكرة شراء عقار في بلد أجنبي، خاصة إن كانوا لا يتحدثون لغة هذا البلد أو ليسوا على اطلاع بالقوانين العقارية السائدة هناك. هذا الأمر ينطبق على تركيا بالأخص حيث تجد الغالبية العظمى من الناس فكرة الخوص في سوق عقاريأجنبي أمراً مربكاً حيث تبدو المعاملات والإجراءات عصية على الفهم! – ولكن لا تجزعوا، لأن الأمر قطعاً ليس كذلك، على الأقل إن اتبعتم الخطوات الصحيحة عند شراء عقاركم في تركيا.

أياً كان الهدف النهائي لاستثماركم، إن كنتم تنوون الاستقرار في العقار أو بيعه/عرضه للإيجار لاحقاً، فإن الأخطاء التي يقع فيها معظم المستثمرين(تلك التي نريد لكم تجنبها!) هي ذاتها في كلتا الحالتين.

للمساعدة في وضعكم على الدرب الصحيح، بإمكانكم البدء بتجنب ارتكاب أي من هذه الأخطاء!

1 – استبعاد فكرة الاستثمار في عقار في ضواحي المدن

الخريطة لا تخبركم القصة الكاملة في تركيا، لذا لا تستبعدوا أي احتمال لاستثماركم في مشروع يقع بعيداً عن المركز. هذا الأمر ينطبق علي اسطنبول على وجه الخصوص حيث تشهد ضواحي المدينة طفرة عمرانية تعدُ بالكثير من الفرص، حيث تعدّ تلك المجمّعات السكنية بمثابة مأوى لكم بعيداً عن ضجيج المركز بالإضافة إلى أنّها متصلة وبشكل ممتاز ومريح بكافة وسائل النقل والطرقات المريحة للقيادة بفضل التقدم المستمر في البنية التحتية لقطاع المواصلات الذي يربط المناطق على اختلاف مواقعها بقلب اسطنبول.

2- القيام بكل شيء بمفردكم

من الضروري بالطبع أن يقوم أي مستثمر بمحاولة الإلمام بكافة جوانب العملية قبل الإقدام على شراء عقار في تركيا. ولكن تذكروا، ليس عليكم دائماً القيام بكل شيء بمفردكم، وهذا ما يعني أنه إن كنتم تعانون من صعوبة في اختيار الشقة المناسبة، فقد حان الوقت للاتصال بمستشار عقاري ذي سمعة طيبة للمساعدة في إرشادكم في كل خطوة من العملية برمتها.

في سوق عقاري متسارع النمو كما هو الحال في تركيا، لا يمكن لوم من يعتقد أنه لا مجال لارتكاب الأخطاء عند الأخذ على عاتقه إبرام صفقة عقارية!

يجب عليكم في هذه المرحلة طلب مساعدة مستشار عقاري موثوق ليساعدكم في هذه العملية، فهو عادةً ما سيقدم لكم سلة متكاملة من الخدمات تتضمن محامين مرموقين واستشاريين قانونيين وعقاريين من شأنهم أن يجيبوا على كافة تساؤلاتكم في كل ما يخص العقار الذي ترغبون باستثماره!

3 – الاستثمار في عقار قديم

رغم أن العقارات القديمة المتواجدة في أبنية متهالكة قد تكون معروضة في السوق بأسعار منافسة، إلّا إن كنتم ترغبون في إنفاق مبالغ إضافية لتجديدها، عليكم تجنب الاستثمار في أي شقة في بناء يزيد عمره عن عشر سنوات!

القاعدة الذهبية هذه تنطبق على أي مكان في العالم، ولكن في تركيا خصوصاً، حيث معظم الأبنية تم إنشاؤها بمواد رخيصة، فإنالاستثمار في شقة قديمة يعني أنكم على موعد مع عقار غير مجهّز بتدفئة على الغاز أو قد تكون شبكة الصرف الصحي مهترئة، إلى جانب العفن، التسريب، بالإضافة إلى عدد لا يحصى من المتاعب التي ستكلفكم الكثير على المدى البعيد!

4-اختيار الشقّة بناءً على قيمة العائدات (تكلفة الخدمات)

إذا كان المبلغ المطلوب لبدل الصيانة والخدمات الشهري منخفضاً، يتوجّب عليك أن تتوجّس فهناك لا شك ما يثير الريبة. إذا كنت ستقوم بتقييم العقار وفق انخفاض المبلغ المطلوب كبدل خدمات فإنّك حتماً ستحصل على ما يقابله من مستوى خدمة. فإذا كانت “عائدات” الشقّة 15 ليرة تركية، فهذا ليس بالأمر الجدي، خاصةً إذا كنت تنوي الاستقرار في ذاك العقار. لذا لا تتسرّع وتستثني العقارات ذات العائدات المرتفعة، لأنك عندما تستثمر في شقّة في أحد المشاريع السكنية الجديدة التي تظهر بشكل يومي في مدينة اسطنبول فهي تقدّم لك خدمات من الدرجة الأولى، من نادي رياضي إلى بركة سباحة والعديد من الخدمات الأخرى كالمواصلات الخاصة بالمجمّع.

5- عدم التواصل بوضوح مع مستشارك العقاري

حسناً، قمت بالخيار الصحيح باعتمادك على مستشار عقاري ليساعدك العثور على العقار المثالي، لكنّك ستكون فقط قد قطعت منتصف الدرب في تلك العملية المعقّدة في حال لم تكن صريحاً مع شركتك العقارية وإن لم تخبرهم ما تبحث عنه تحديداً وكيف تنوي استثمار عقارك في تركيا.
الغالبية العظمى من الشركات العقارية على استعداد لإتمام الصفقات بسرعة فائقة، لكن القليل منهم من هو جاهز لتقديم وقته للاستماع إليك. الأمر يتطلّب منك أن تتمتّع بغاية الشفافية والصراحة فيما يتعلّق بتوقّعاتك وما تنتظره من استثمارك والمقابل المالي الذي ترغب في الحصول عليه. لذا أخبر مستشارك بكل التفاصيل ليتسنى له تقديم العون والمساعدة بالشكل الأنسب.

6- أن تحدّ خياراتك ضمن ميزانية محدودة

بالطبع إنّه لمن الجيد أن تعي تماماً ما هو وضعك الماديّ الحالي وإنّه أيضاً من الحكمة أن لا تتجاوز ميزانيتك فهي استراتيجية اقتصادية صحيحة مئة في المئة، لكن إعادة النظر في رفع تلك الميزانية بهامش قليل ونسبة مئوية ضئيلة قد يعني المزيد من الخيارات وحصولك على منزل الأحلام. في تركيا ، كما هو الحال في أي بلد آخر، فإنّ موقع العقار ومساحته وتصميمه الداخلي يختلف بشكل كبير فقط ضمن هامش صغير.
على سبيل المثال، زيادة ميزانيتك بنسبة طفيفة للغاية قد تعني حصولك على شقة من ثلاث غرف بدل غرفتين وقد تعني ربما حصولك على حمّام إضافي للضيوف أو شرفة ذات إطلالة خلّابة، اذاً ما يتوجّب عليك أخذه بعين الاعتبار هو ما ستحصل عليه على المدى البعيد.
تذكّر دوماً أنّ كل زيادة تضعها في استثمارك ستحصد ثمارها لاحقاً عندما تقرّر بيع العقار.

وأخيراً وليس آخراً، تذكّر أنّ اتّخاذ قرار الاستثمار العقاري يعدّ ربما من أهمّ القرارات التي ستتخذها في حياتك، لذا و من خلال تجنّبك الأخطاء المذكورة أعلاه فإنّك تضمن حصولك على منزل الأحلام.

اترك رداً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني

  • البحث العقاري المتقدم

    More Search Options

قائمة المقارنة

WhatsApp إستشارة مجانية