نتائج بحثك

مقارنة بين العقارات الجديدة والعقارات المعاد بيعها في تركيا

نشر بواسطة Mhd Depp في 22 فبراير، 2019
| 0

لا شك أن امتلاك العقارات في تركيا بالنسبة للأجانب هو فكرة جيدة جدًا وتُمهّد للعديد من الفرص الشخصية والاستثمارية، لكن في الطريق إلى ذلك الأمر تبرز كثير من الخيارات والتفاصيل، والتي من شأنها أن تضع المشتري في حيرة من أمره، وعبر هذا المقال سنلقي الضوء على حيرة أساسية تراود كثير من المستثمرين العرب عند محاولتهم شراء عقار في تركيا، تلك الحيرة تتمثل في أيهما أفضل امتلاك عقار الجديد أم عقار معاد بيعه ؟! للإجابة على هذا السؤال دعنا نعرف أولاً ما المقصود بهذه  الأنواع من العقارات.

أنواع العقارات في تركيا من الناحية الانشائية

  • منزل للبيع ضمن مجمعات سكنية
  • منازل مستقلة للبيع
  • عقارات جاهزة للتسليم
  • عقارات قيد الانشاء
  • شقق للبيع ضمن مبنى سكني

 تقسم العقارات في تركيا من حيث الحداثة والقدم إلى نوعين:

  • عقارات جديدة كليًا بمعنى أنك أول من يسكن فيها، وتكون في العادة ضمن مشروع سكني جديد، وتتنوع بين عقارات جاهزة للتسليم وهي تلك التي يمكن أن تستلمها في الحال، و عقارات قيد الانشاء وهي تلك التي تحتاج لوقت معين لإنهاء بنائها ومن ثم يتم تسليمها لك لاحقًا ضمن جدول زمني محدد.
  • عقارات معاد بيعها وتكون غالبًا قد سُكِنت من قبل، لكن مالكها قد توفرت لديه رغبة ما لبيعها والانتقال إلى أخرى أو نحو ذلك.

بين عقارات جديدة وعقارات معاد بيعها في تركيا ما هو الخيار الأنسب

يقف جميع المستثمرين أمام هذين الخيارين قبل الشراء موقف حيرة، ولحل هذا الموقف يجب أن تكون مُلمًّا بما يتميز به العقار الجديد عن العقار المعاد بيعه والعكس، كذلك يجب تكون مُلمًّا بالمساوئ، فضلًا عن هذا وقبل الشراء يجب أن تكون مُحددًا في هدفك وتعرف جيدًا إمكانياتك المادية والعملية، حيث  إن وصولك إلى تلك الدرجة من الإلمام والإدراك  التام لجوانب الموضوع سيسهل عليك كثيرًا اختيار الأنسب لك. وفي الأسطر التالية سنقدم لك مميزات ومساوئ كلا من العقارات الجديدة والعقارات المعاد بيعها في تركيا.

ماهي محاسن ومساوئ شراء عقارات جديدة في تركيا ؟

يمكن إجمال إيجابيات وسلبيات شراء بيت جديد في تركيا فيما يلي:

الإيجابيات

  • تصميم حديث متناسب مع العصر.
  • تمتلك المرونة في تعديل بعض التصاميم والتقسيمات خصوصًا إن كانت عقارات قيد البناء.
  • مرافق عقارك الجديد جديدة هي الأخرى ولن تحتاج منك تكاليف صيانة أو إصلاح.
  • إمكانية التقسيط على دفعات قد تصل لعشر سنوات في مشاريع تكون بضمان الحكومة التركية مثلاً.
  • ضمانات طويلة الأجل من قبل المقاولين وملاك العقار، قد يمتد بعضها لنحو 10 سنوات.
  • غالباً يكون هناك خصم على الدفع نقداً قد يصل إلى 10% من إجمالي قيمة العقار.
  • إذا كان العقار الذي ستشتريه ضمن حي سكني جديد؛ فأنت على موعد مع تخطيط عمراني حديث يراعي السعة وجماليات الحياة والمناطق الخضراء ووسائل الراحة والمرافق العامة الحديثة، فضلًا عن كل ما يساعد السكان على عيش حياة هانئة.
  • ديكورات منزلك أنت في الغالب من ستتولى أمرها، حيث بإمكانك وضع لمستك وذوقك وبالتالي تحصل في الأخير على منزل مثالي.
  • أنت مدعو بالتأكيد أن تكون عضواً مؤسسًا في جمعيات مالكي العقارات المختلفة.

السلبيات

  • في حال كان المنزل جاهز للتسليم سيكون تصميمه مشابهاً لجميع المنازل حولك خصوصًا إن كان الحي الذي يوجد فيه العقار حيًا سكنيًا جديدًا.
  • لا يُسمح بالمساومة أو تقليل سعر الشراء إلا بحدود بسيطة جدًا.
  • الأقساط قد تكون ذات فوائد مرتفعة.

ما هي محاسن ومساوئ شراء عقارات معاد بيعها في تركيا ؟

يمكن إجمال المحاسن والمساوئ الخاصة بشراء منزل أو بيت أو شقة معاد بيعها فيما يلي:

الإيجابيات

  • توفر خيارات كثيرة من حيث السعة والتصاميم المختلفة وكذلك الأماكن.
  • السعر في الأغلب قابل للتفاوض.
  • ًالحي السكني سيكون مكتملا ومأهولا.

سلبيات

  • الحاجة إلى صيانة المنزل من ناحية المرافق أو البنية الخاصة به.
  • التصميم الخارجي أو الداخلي قد يكون قديما وغير متناسب مع العصر، وبالتالي يمكن أن تدفع تكاليف إضافية في سبيل تعديل التصميم والديكورات وتجديدهما. مما يعني أن المبلغ الذي ستوفره من خلال شراء عقار معاد بيعه في الغالب ستعود وتدفعه تكاليف صيانة ولن يكون بنفس جود العقار الجديد.
  • إعادة الطلاء في المنازل القديمة هو شيء بديهي وضروري؛ الأمر الذي يتطلب معه تكلفة إضافية ومتابعة.
  • العقار المعاد بيعه ربما يكون عليه ضرائب ومشاكل لدى دائرة الطابو لذا يلزم التحقق من هذا الأمر.
  • الشعور ربما بعدم الراحة النفسية؛ كون المنزل قد سبقك في الإقامة به أناس آخرين.

عوامل أخرى تساهم في حسم قرارك

إن حسم هذه الحيرة وتزكية أحد هذين الخيارين – عقارات جديدة في تركيا أم عقارات معاد بيعها في تركيا – مرتبط بجملة من الأمور يمكن إيضاح بعضها فيما يلي:

  • الميزانية المالية المرصودة: هل هي مناسبة لشراء عقار قديم أم عقار جديد ، فكما نعرف لكل نوع من العقارات السابقة سعره، لذلك كثيرًا ما تضعك ميزانيتك في حدود خيار معين لا تبرحه، من هنا تأتي أهميتها في حسم الأمر. لكن هناك معلومة شائعة وخاطئة في أوساط المهتمين بالعقارات وهي أن العقار المعاد بيعه يكون أرخص من العقار الجديد في حال تطابقت المواصفات وهذا ليس بالضرورة. لذا يجب الاستعانة في مثل هذه الحالة بشركة عقارية موثوقة وقادرة على تحديد قيمة العقار الذي ستشتريه بدقة.
  • حالة العقار المعاد بيعه: إذا ما كان أمامك عقار قديم و عقار حديث وتود المفاضلة بينهما، فكما تحكمك ميزانيتك، تحكمك كذلك حالة العقار القديم من حيث كونها جيدة وغير متهالكة من عدمه، فكونها جيدة يقرب المسافات بين هذاالعقار القديم وبين الآخر الجديد ويصير حسم أمرك أكثر سهولة، وإن كان العقار القديم متهالكا وغير جيد فبالتأكيد قد حددت قرارك.
  • الغرض من الشراء: يعد هذا عامل حاسم في اتخاذ قرارك، فمعرفة غرض انتفاعك من العقار وتحديده سيوفر عليك اختيار سليمًا له من ناحية كونه جديد أو قديم أو حتى عقار معاد بيعه.

اترك رداً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني

  • البحث العقاري المتقدم

    More Search Options

قائمة المقارنة

WhatsApp إستشارة مجانية